close menu

زعيما كوريا الشمالية استخدما جوازين مزورين للسفر إلى الغرب

زعيما كوريا الشمالية استخدما جوازين مزورين للسفر إلى الغرب
المصدر:
الشرق الأوسط

استخدم كيم جونغ أون ووالده الديكتاتور جوازي سفر برازيليين مزورين للقيام برحلات سرية إلى الغرب. وكشف مسؤولون أوروبيون كبار أن كيم جونغ أون ووالده الديكتاتور قد استخدما جوازي سفر برازيليين مزورين للقيام برحلات سرية إلى الغرب، حسبما ذكرته صحيفة الـ«صن» البريطانية.

وذكرت مصادر أمنية أن زعيم كوريا الشمالية اتخذ اسماً مستعاراً هو «جوزيف بواغ»، في حين غيّر جونغ إيل اسمه إلى «إيجونغ تشوي».

ومن المعروف أن الأسرة الحاكمة في كوريا الشمالية قد استخدمت وثائق السفر التي تم الحصول عليها بطريق التزوير، ولكن لم يسبق أن نشرت أو شوهدت من قبل.

وقليل للغاية ما هو معروف عن شخصية جونغ أون؛ حتى إن تاريخ ميلاده من موضوعات النزاع.

ويتوقع أن عمره كان بين 12 و14 عاماً عندما صدر جواز السفر البرازيلي في 26 فبراير (شباط) من عام 1996.

أما جونغ إيل، المولود في عام 1941، فصدر له جواز سفر بتاريخ ميلاد 4 أبريل (نيسان) عام 1940، ولقد وافته المنية في عام 2011.

يذكر أن كلا الجوازين أدرج محل الميلاد على أنه في مدينة ساو باولو بالبرازيل.

وقال مصدر أمني غربي لم يذكر اسمه: «لقد استخدما جوازي السفر البرازيليين في محاولة للحصول على تأشيرات من السفارات الأجنبية». وأضاف المصدر الأمني قائلاً: «يظهر هذا الأمر الرغبة في السفر، ويشير إلى محاولات الأسرة الحاكمة في كوريا الشمالية لتأمين طريق محتملة للهروب إلى الخارج». ورفضت سفارة كوريا الشمالية في البرازيل التعليق، وصرحت وزارة الخارجية البرازيلية بأنها تجري تحقيقاً حول النسخ المصورة من الوثائق. وقال مصدر برازيلي إن جوازي السفر كانا من الوثائق المشروعة عندما أرسلت فارغة من المحتويات إلى القنصليات في الخارج.

وأكدت مصادر أمنية أوروبية أخرى رفيعة المستوى أن جوازي السفر المذكورين قد استخدما في التقدم لطلب الحصول على تأشيرتي دخول إلى دولتين غربيتين على الأقل.

وقالت المصادر الأمنية نفسها إنه من الممكن أن يكونا استخدما في السفر إلى البرازيل، واليابان، وهونغ كونغ.

وذكرت صحيفة «يوميوري شيمبون» اليابانية أن جونغ أون قد قام بزيارة إلى طوكيو وهو طفل عام 2011، مستخدماً جواز سفر برازيلياً صادراً عام 1991.

يذكر أن كلا الجوازين يحمل ختماً يقول: «السفارة البرازيلية في براغ». وقالت المصادر الأمنية إن تكنولوجيا التعرف على الوجوه قد أكدت أن الصور ترجع إلى كيم جونغ أون ووالده.

أضف تعليقك
paper icon