close menu

السعودية تنفي أنها تضغط على أوبك.. واللجنة السعودية الروسية توصي بخفض أكبر في مواجهة العراق ونيجيريا

السعودية تنفي أنها تضغط على أوبك.. واللجنة السعودية الروسية توصي بخفض أكبر في مواجهة العراق ونيجيريا
المصدر:
وكالات

نفت السعودية أنها تضغط على منتجي النفط من أجل خفض الإنتاج، يأتي ذلك على هامش اجتماع أعضاء منظمة أوبك قبل اجتماعهم مع حلفاء المنظمة لمناقشة المرحلة التالية من سياسة إنتاج النفط، حسبما صرح أحد كبار مسؤولي النفط لـ CNBC، على الرغم من التكهنات الشديدة بأن المجموعة العالمية المنتجة للنفط على وشك فرض مزيد من القيود على الإنتاج.

وكان يُعتقد على نطاق واسع أن المملكة الغنية بالنفط تقوم بالضغط على أعضاء أوبك الآخرين للاشتراك في عملية خفض للإنتاج تتجاوز 400 ألف برميل يوميًا، لكن مسؤولا نفطيا سعوديا أخبر "CNBC" على هامش اجتماع في فيينا بالنمسا بأن هذا ليس صحيحًا، وأن الرياض لم تقترح أي رقم.

وكانت صحيفة وول ستريت سبق أن نشرت خبرا ذكرت فيه أن لجنة منتجي النفط بقيادة السعودية وروسيا أوصت بإجراء خفضٍ أكبر لإنتاج النفط الخام بـ 42% هذا العام، وفقًا لما قاله وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك، مشيرًا إلى أرجحية اعتماد الخطة من قبل أوبك يوم الخميس.

وتجتمع منظمة أوبك في فيينا لتحديد ما إذا كانت ستمدد خفض الإنتاج المشترك المُقدر بـ 1.2 مليون برميل يوميًا أم ستجري خفضًا أكبر. وسيدعم الحلفاء من خارج أوبك بقيادة روسيا الاقتراح يوم الجمعة.


وقال مسؤولون في أوبك إن مجموعة مختارة تنصح الائتلاف بخفض الإنتاج بنحو 500,000 برميل يوميًا.

وتتخذ السعودية، زعيمة أوبك الفعلية التي تضغط من أجل خفضٍ أكبر، نهجًا متشددًا في محاولة لتحقيق الاستقرار في أسعار النفط الخام وقال المسؤولون إن اللجنة تضغط من أجل تحسين الالتزام من دولٍ مثل نيجيريا والعراق التي انتهكت التزاماتها بشكل متكرر.

وإلى جانب ضغطها من أجل خفض إنتاج مشترك، تُهدد السعودية بزيادة إنتاج النفط من جانب واحد إذا استمر بعض أعضاء أوبك في تحدي القيود، حسبما ذكرته صحيفة الوول ستريت منسوبا لمسؤولين في أوبك.

أضف تعليقك
paper icon